الآن
12:19  : فولكس واجن تعلن عن الاستمراغر بتعليق التصنيع لخمسة أيام إضافية تنتهي في ١٩ نيسان / أبريل الجاري          12:17  : تأجيل مسابقة "لندن كونكورس" الى ١٩ و٢٠ آب / أغسطس القادم          12:17  : نيسان تستمر بإغلاق مصانعها في أميركا الشمالية لغاية أواخر شهر نيسان / أبريل الجاري          12:18  : أودي تتبرع بخمسة ملايين يورو للمساعدة في مواجهة وباء كورونا المستجد          12:18  : يستعد أستون مارتن للفورمولا واحد للمشاركة في موسم ٢٠٢١          12:18  : مرسيدس تجهز طابعات ثلاثية الأبعاد لاستعمالها في تصنيع معدات طبية ، في وقت يعمل فريق مرسيدس للفورمولا واحد عبالتعاون مع ٦ فرق فورمولا واحدأخرى على تصنيع أجهزة تنفس إصطناعية          10:56  : سيات تبدأ بصناعة أجهزة تنفس إصطناعي للطوارئ في مصانع مارتوريل         
الآن
الأخبار السابقة الخبر التالي

هروب كارلوس غصن من اليابان الى لبنان

حسان بشور

٣ كانون الثاني / يناير ٢٠٢٠

وصل كارلوس غصن، الرئيس الأسبق لـ تحالف رينو نيسان الى لبنان على متن طائرة خاصة أقلته من تركيا التي وصل اليها على متن طائرة خاصة زخرى أقلته من اليابان وذلك مع العلم أنه كان قيد الإقامة الجبرية في العاصمة اليابانية، طوكيو بانتظار محاكمته وأنه كان قد سبق له أن سلم جوازات سفره الثلاثة (لبناني، فرنسي وبرازيلي) الى السلطات اليابانية. وهنا يبدو أن غصن كان يحمل جواز سفر فرنسي ثانٍ، كما هي حال عدد من الفرنسيين. وبحسب وزارة العدل اليابانية،، لا توجدن معاهدة لتسليم المجرمين بين لبنان واليابان، مما يعني أن إمكانية إجباره على العودة الى طوكيو لمحاكمته غير واردة.
وكانت السلطات اليابانية قد ألقت القبض على غصن عند هبوط طائرته الخاصة فى مطار بـ طوكيو فى ١٩ تشرين الثاني / نوفمبر ٢٠١٨ بحجة إتهامه بأربع تهم تشمل إخفاء الدخل والاستفادة من دفعات لموزعين فى الشرق الأوسط. وفي هذا الإطار، أقالت نيسان غصن مدعية أن تحقيقاتها كشفت عن مخالفات منها إخفاء حقيقة راتبه عندما كان مديراً تنفيذياً وتحويل ٥ ملايين دولار من أموال الشركة الى حساب مرتبط به. وكان محامو غصن قد طالبوا بإسقاط جميع التهم مدعين أن ممثلى الادعاء متواطئين مع مسؤولين حكوميين وتنفيذيين فى نيسان للإطاحة بـ غصن من أجل منع استحواذ رينو على نيسان.
ومع وصوله الى لبنان، أعلن غصن لشبكة يورونيوز قائلاًً: "أنا الآن فى لبنان، لم أعد رهينة نظام قضائى ياباني متحيز، حيث يتم افتراض الذنب. لم أهرب من العدالة، بل حررت نفسى من الظلم والإضطهاد السياسى. يمكننى اخيرا التواصل بحرية مع وسائل الاعلام وهو ما سأقوم به بدءا من الاسبوع المقبل".
وعلى صعيد آخر، علق مصدر فرنسي حكومي رسمي أنه في حال دخل كارلو عصن الى الأراضي الفرنسية، فسيكون بأمان إذ أن فرنسا لا تسلم أي من مواطنيها الى أي دولة أخرى مهما كانت الظروف والأسباب.

تواصل مع حسان بشور