الآن
11:45  : ناصيف صديقي في منصب المدير الإداري لأسواق إنفينيتي العالمية بدلاً من ماركوس لايث          11:45  : سيم بولوكباسي يفوز بلقب سلسلة فورمولا رينو إي سبورت الإلكترونية          02:00  : أستون مارتن تجهز نفسها للعودة الى سباقات بطولة العالم للتحمل (دبليو إي سي)          02:00  : على الرغم من تأثيرات وباء كوفيد ـ ١٩ السلبية، مبيعات بي ام دبليو من السيارات الكهربائية تسجل إرتفاعاً ملحوظاً          02:01  : كارما المتخصصة بالسيارات الكهربائية تجهز نفسها للتوسع نحو أسواق ألمانيا وسويسرا والنمسا          12:50  : فرناندو ألونسو يعود الى عالم الفورمولا واحد لموسم ٢٠٢١ مع فريق رينو         
الآن
الأخبار السابقة الخبر التالي

من جنيف: أستون مارتن "في ١٢ سبيدستر"

حسان بشور

٤ آذار / مارس ٢٠٢٠

كشفت أستون مارتن عن سيارتها الجديدة "في ١٢ سبيدستر" التي سيصنع منها ٨٨ نموذجاً فقط لدى قسم التخصيص، "كيو باي أستون مارتن" التي وضعت عليها لمساتها الاستثنائية لتكون سيارة تركز على متطلبات السائق، خصوصاً أنها تستمد خصالها من التاريخ الغني للعلامة في عالم السباقات وتصاميم الطائرات. ويتألق نموذج اليوم بطابع "إف/إيه - ١٨" المفاهيمي. وكانت "في ١٢ سبيدستر" قد خضعت لبرنامج تطوير مكثف انتقلت فيه من مرحلة الرسم والتخطيط إلى الإنتاج في غضون ١٢ شهراً. وبناء على أحدث بنية هيكلية من الألومنيوم العملي، تستخدم "في ١٢ سبيدستر" عناصر من "دي بي اس سوبرليغيرا" و"فانتدج". ومع شرائح التحميل المزدوجة والمستقلة ونظام التعليق الخلفي متعدد الوصلات والنوابض اللولبية والتخميد المتكيف الذي يوفر أنماط القيادة "الرياضي" و"الرياضي بلس" و"تراك" المخصص للحلبات، تستفيد "في ١٢ سبيدستر" من عجلات بتصميم خاص من خليط الألومنيوم بقياس ٢١ إنش. وتعتبر المكابح السيراميكية - الكربونية قياس ٣١٠ ملم في الأمام و٣٦٠ ملم في الخلف، من التجهيزات القياسية. وقد تمت صناعة هيكل السيارة بالكامل من ألياف الكربون ويتميز بتصميمه الذي يحتوي على خصال مستمدة من "دي بي آر ١" الفائزة بسباق لومان ١٩٥٩ و"سي سي ١٠٠ سبيدستر كونسبت" التي ظهرت في إحتفالات اليوبيل المئوي عام ٢٠١٣. ولا تغيب عن التصميم لمسات "دي بي ٣ إس" من عام ١٩٥٣ في القسم المتوسط من السيارة التي تستمد إلهامها من المقاتلات الحربية المعززة بمحرك من ١٢ أسطوانة بشكل V وبهيكل منخفض الارتفاع مع أكتاف عريضة وحدبتين مزدوجتين وخط مركزي يفصل السائق عن الراكب. ويتباين الجزء الخلفي المنخفض مع شبك المقدمة الواسع والنابض بالجرأة والمصابيح الأمامية الفريدة وفتحات التهوية على غطاء المحرك في المقدمة. وترتقي مواصفات المقصورة إلى أبعاد جديدة بالاعتماد على مزيج من المواد التقليدية والحديثة. وتتباين ألياف الكربون مع الجلود العملية بإتقان يدوي، إلى جانب الكروم والألومنيوم والمطاط ذي الطبعات ثلاثية الأبعاد. ومن الناحيتين البصرية والمادية، يخفض تصميم المقصورة الداخلية من الكتلة للحصول على طابع أكثر رشاقة وكفاءة مع الحفاظ على جميع الأحاسيس وبراعة الإتقان التي تشتهر بها سيارات ’أستون مارتن‘. وبدلاً من العلبة التقليدية للقفازات، تم وضع كيس جلدي فاخر يمكن إزالته أمام الراكب في السيارة، مع إتاحة مساحة تخزين إضافية للأمتعة تحت مصدات الصدمات الخلفية. يذكر أخيراً أن "في ١٢ سبيدستر" مزودة بمحرك "في ١٢" سعة ٥،٢ ليتر مع توربو يرفع القوة اللى ٧٠٠ حصان تترافق مع ٧٥٣ نيوتن متر من عزم الدوران الذي ينتقل الى العجلات الخلفية الدافعة التي يربط بينها ترس تفاضلي محدود الإنزلاق، عبر علبة تروس أوتوماتيكية من ٨ نسب من صنع زد اف ولتتمكن السيارة من التسارع من الصفر الى ١٠٠ كلم/س في ٣،٥ ثانية وصولاً الى سرعتها القصوى البالغة ٣٠٠ كلم/س.
وتجدر الإشارة إلى أن الباب مفتوح الآن لاستقبال طلبات الحصول على "في ١٢ سبيدستر" وأن عمليات التسليم المتوقعة ستبدأ خلال الربع الأول من العام ٢٠٢١.

تواصل مع حسان بشور