الآن
11:45  : ناصيف صديقي في منصب المدير الإداري لأسواق إنفينيتي العالمية بدلاً من ماركوس لايث          11:45  : سيم بولوكباسي يفوز بلقب سلسلة فورمولا رينو إي سبورت الإلكترونية          02:00  : أستون مارتن تجهز نفسها للعودة الى سباقات بطولة العالم للتحمل (دبليو إي سي)          02:00  : على الرغم من تأثيرات وباء كوفيد ـ ١٩ السلبية، مبيعات بي ام دبليو من السيارات الكهربائية تسجل إرتفاعاً ملحوظاً          02:01  : كارما المتخصصة بالسيارات الكهربائية تجهز نفسها للتوسع نحو أسواق ألمانيا وسويسرا والنمسا          12:50  : فرناندو ألونسو يعود الى عالم الفورمولا واحد لموسم ٢٠٢١ مع فريق رينو         
الآن
الأخبار السابقة الخبر التالي

مسيرة ٥٥ عاماً من بورشه ٩١١ تارغا

حسان بشور

١ حزيران / يونيو ٢٠٢٠

تعتبر نسخ تارغا من بورشه ٩١١ أكثر من مجرد سيارات رياضية مكشوفة. فهي تتحلى بنوع من الفرادة والتميز اللذان يجعلان منها سيارة فريدة من نوعها. فمحبو تارغا لا يكتفون بما توفره لهم ٩١١ المكشوفة من أحاسيس، بل يشعرون عند تواجدهم خلف مقود نسخ تارغا بنوع من التميز الذي لا يتوفر في أي سيارة رياضية مكشوفة أخرى. واليوم وبعد أن قدمت بورشه الجيل الجديد من ٩١١ تارغا الذي سيتوفر في أسواق منطقتنا في وقت لاحق من العام الجاري حيث سيباع كطراز يعود للعام ٢٠٢١، لا بد لنا من التوقف بالفيديو والصور والكتابة عند مسيرة هذه السيارة التي بلغت اليوم ٥٥ عاماً.
كان الإطلاق الأول لـ ٩١١ تارغا عام ١٩٦٥ في معرض فرانكفورت بهدف معالجة مشكلة غياب الأمان عن السيارات المكشوفة التقليدية التي كانت ستمنع من دخول أسواق أميركا الشمالية. ومن هنا، عملت بورشه على نسخة تارغا التي تمتعت حينها بالأمان الذي توفره السيارات ذات السقف المعدني ولكن من دون حرمان السائق ومن يراقفه من متعة القيادة في الهواء الطلق وكان الحل بتزويد السيارة بعارضة معدنية تأخذ مكان العمودين "بي" وربط هذين الأخيرين عرضيا من الأعلى مع توفير سقف يمكن نزعه وتوضيبه في مقصورة التحميل الأمامية، إضافةً الى سقف قماشي وزجاج مقاوم للحرارة قابل للطي. وتم إضافة تسمية تارعا الى هذه السيارة وذلك تيمناً بسباف "تارغا فلوريو" وذلك مع العم أن هذه السيارة لم تتوفر في الأسواق إلا خلال العام ١٩٦٧. ومع الأجيال التالية، تم التخلي عن السقف القماشي القابل للطي في الخلف لصالح مساحة زجاجية تلتف الى جوانب السيارة وتحديداً الى حيث يفترض أن تتواجد النوافذ الجانبية الخلفية. ومع الجيل الذي توفر في الأسواق خلال بداية الألفية الحالية (٩٩٣)، تخلت تارغا عن الغارضة المعدنية الوسطية لصالح سقف زجاجي يمكن وصفه بالبانورامي وليستمر هذا المبدأ مع الجيلين التاليين (٩٩٦ و٩٩٧). ومع حلول العام ٢٠١٤ ومع تقديم جيل جديد من ٩١١ تارغا (٩٩١)، قررت بورشه العودة الى جذور تارغا معيدة العارضة المعدنية الوسطية، في وقت إستمر الجيل الأخير من تارغا (٩٩٢) بالمحافظة على العارضة وعلى السقف المتحرك فوق المقاعد الأمامية والنافذة الخلفية التي تلتف من الجانبين. ومع هذه السيارة، تعلن بورشه أن عملية الكشف و/أو الطي تستغرق ١٩ ثانية فقط.

تواصل مع حسان بشور