الآن
11:45  : ناصيف صديقي في منصب المدير الإداري لأسواق إنفينيتي العالمية بدلاً من ماركوس لايث          11:45  : سيم بولوكباسي يفوز بلقب سلسلة فورمولا رينو إي سبورت الإلكترونية          02:00  : أستون مارتن تجهز نفسها للعودة الى سباقات بطولة العالم للتحمل (دبليو إي سي)          02:00  : على الرغم من تأثيرات وباء كوفيد ـ ١٩ السلبية، مبيعات بي ام دبليو من السيارات الكهربائية تسجل إرتفاعاً ملحوظاً          02:01  : كارما المتخصصة بالسيارات الكهربائية تجهز نفسها للتوسع نحو أسواق ألمانيا وسويسرا والنمسا          12:50  : فرناندو ألونسو يعود الى عالم الفورمولا واحد لموسم ٢٠٢١ مع فريق رينو         
الآن
الأخبار السابقة الخبر التالي

لكزس "آي اس" ـ ٢٠٢١

حسان بشور

١٩ حزيران / يونيو ٢٠٢٠

أزاحت لكزس الستار عن الجيل المطور من سيارتها العائلية المتوسطة ـ الصغيرة، "آي اس" التي تصفها بالقول أنها جيل جديد كونها نالت عمليات تطوير مكثفة إنطلقت من الجيل الحالي. وتضيف لكزس أن "آي اس" ستصل الى صالات العرض خلال الخريف القادم وأنها سنكون من سيارات فئتها القلائل التي تم إعدادها لتوفير أداء رياضي عند إستعمالها على حلبات السباقات. ولتأمين هذا الهدف، نالت "آي اس" نصيبها من التطوير على حلبة مركز تويوتا التقني الكائن في منطقة شيموياما اليابانية والتي تحتوي على عدة مسارات مخصصة للإستعمال التطويري منها واحد يتشابه بطبيعته مع مسار حلبة نوربورغرينغ. وفي مركز تويوتا التقني هذا، نالت "آي اس" تحديثاً طاول صلابة هيكلها الإلتوائية وجهاز تعليقها الذي يختبئ خلف عجلات معدنية رياضية خفيفة الوزن تتوفر بقطر ١٨ إنش قياسياً و١٩ إنش إضافياً وذلك مع العلم أن نسخ "اف سبورت" من هذه السيارة ستعتمد على عجلات من "بي بي اس" مع ماصات صدمات نشطة يمكن التحكم بنبضها وترس تفاضلي خلفي طراز تورجن بقدرة إنزلاق محدودة. ولأن محركات "آي اس" الحالية تعتبر من المحركات الجيدة التي توفر الأداء والاستهلاك المطلوبين منها، قررت لكزس الإبقاء عليها وهي تتضمن محركاً من ٤ أسطوانات، سعة ٢،٠ ليتر مع توربو يتوفر لـ "آي اس ٣٠٠" حيث يولد ٢٤٤ حصاناً مع ٣٤٩ نيوتن متر من عزم الدوران الذي ينتقل الى العجلتين الخلفيتين عبر علبة تروس أوتوماتيكية من ٨ نسب. أما المحرك الذي يتوفر لـ "آي اس ٣٠٠" المندفعة بالعجلات الأربع، فهو بسعة ٣،٥ ليتر موزعة على ٦ إسطوانات بشكل V وهو قادر على توليد ٢٦٤ حصان و٣٢٠ نيوتن متر ولكنه مربوط الى علبة تروس أوتوماتيكية من ٦ نسب. ويتوفر هذا المحرك أيضاً لـ "آي اس ٣٥٠" ولكنه نال بعض التعديلات التي رفعت قوته الى ٣١٥ حصاناً وعزم دورانه الى ٣٧٩ نيوتن متر تنتقل بمساعدة علبة تروس أوتوماتيكية من ٨ نسب الى العجلتين الخلفيتين. أما نسخة "آي اس اف" الرياضية بامتياز، فلا يزال مصيرها مجهولاً. وعلى صعيد المقصورة، بقي التصميم العام على حاله مع تجديد طاول الشاشة الوسطية لجهاز المعلومات والترفيه التي تتوفر بقياس ٨ إنش قياسياً و١٠،٣ إنش إضافياً والتي باتت تعمل بنظم "أبل كار بلاي"، "أندرويد أوتو" و"أمازون أليكسا". وفي هذا السياق، يشمل جهاز المعلومات والترفيه نظاماً موسيقياً متطوراً من مارك ليفينسون مربوط الى ١٧ مكبر صوت.

تواصل مع حسان بشور