الآن
11:45  : ناصيف صديقي في منصب المدير الإداري لأسواق إنفينيتي العالمية بدلاً من ماركوس لايث          11:45  : سيم بولوكباسي يفوز بلقب سلسلة فورمولا رينو إي سبورت الإلكترونية          02:00  : أستون مارتن تجهز نفسها للعودة الى سباقات بطولة العالم للتحمل (دبليو إي سي)          02:00  : على الرغم من تأثيرات وباء كوفيد ـ ١٩ السلبية، مبيعات بي ام دبليو من السيارات الكهربائية تسجل إرتفاعاً ملحوظاً          02:01  : كارما المتخصصة بالسيارات الكهربائية تجهز نفسها للتوسع نحو أسواق ألمانيا وسويسرا والنمسا          12:50  : فرناندو ألونسو يعود الى عالم الفورمولا واحد لموسم ٢٠٢١ مع فريق رينو         
الآن
الأخبار السابقة الخبر التالي

كوبرا إي ـ رايسر الجديدة

حسان بشور

٢٤ أيار / مايو ٢٠٢٠

عندما بدأت سيات بالعمل على الجيل الجديد من سيارتها الكهربائية السباقية، إي ـ رايسر المخصصة للمشاركة في بطولة السيارات السياحية الكهربائية، إعتمدت مبدأ المزج بين الطاقة الكهربائية والتأدية المتقدمة من جهة وبين الكفاءة التشغيلية والاستدامة. وللقيام بذلك، إنطلقت كما كانت العادة مع الجيل الأسبق من هذه السيارة، من خلال كوبرا ليون المزودة بمحرك نفطي والمخصصة للقيادة على الطرقات العادية والتي ساهمت خطوطها التصميمية الإنسيابية في مساعدة مهندسي إي ـ رايسر على توفير هيكل قادر على إختراق الهواء بسهولة على السرعات العالية وبالتالي توفير سيارة تتمتع بديناميكية عالية تؤهلها للوصول الى سرعات تراوح في حدود ٢٧٠ كلم/س. وهنا، يقول كزافي سيرا، رئيس قسم التطوير التقني لدى كوبرا رايسينغ: "الشاسير جديد كلياً وهو ينطلق من قاعدة ليون القياسية الجديدة وهو أطول بـ ٥٠ ملم ومن هنا، تم إعتماد أرضية السيارة القياسية وأجزاء هيكلها المتحركة. أما الصادمين وعتبات الأبواب والرفاريف وعاكس الهواء، فهي ذات تصميم جديد، شأنها للقطع التي أضفناها على سيارة السباق مثل مشتت الهواء الأمامي". ولدفع إي ـ رايسر الجديدة، تم الرعتماد على بطاريات تمت زيادة عدد خلاياها الى ٦٢٧٠ مع تصميم داخلي جديد للخلايا بهدف تحسين تبريدها وبالتالي زيادة كفاءتها عند شحنها ولكن بعد أن تم تعزيز قدرة البطارية على مقاومة الصدمات. ويضيف سيرا بقوله أن عملية خفض الوزن كانت دقيقة للغاية وترافقت مع التأكد من تحلي الهيكل بنسبة إلتوائية متقدمة. وبالعودة الى نظام الدفع، هناك ٤ محركات كهربائية تعمل بالتعاون مع علبة تروس بنسبة أحادية على توفير قوة ٥٠٠ كيلووات (حوالي ٦٧٠ حصان) وتمكين السيارة التي يبلغ وزن بطارياتها ٥٠٠ كلغ، من التسارع من حالة الوقوف التام الى ١٠٠ كلم/س في ٣،٢ ثانية والوصول الى سرعتها القصوى البالغة ٢٧٠ كلم/س.

تواصل مع حسان بشور