الآن
11:45  : ناصيف صديقي في منصب المدير الإداري لأسواق إنفينيتي العالمية بدلاً من ماركوس لايث          11:45  : سيم بولوكباسي يفوز بلقب سلسلة فورمولا رينو إي سبورت الإلكترونية          02:00  : أستون مارتن تجهز نفسها للعودة الى سباقات بطولة العالم للتحمل (دبليو إي سي)          02:00  : على الرغم من تأثيرات وباء كوفيد ـ ١٩ السلبية، مبيعات بي ام دبليو من السيارات الكهربائية تسجل إرتفاعاً ملحوظاً          02:01  : كارما المتخصصة بالسيارات الكهربائية تجهز نفسها للتوسع نحو أسواق ألمانيا وسويسرا والنمسا          12:50  : فرناندو ألونسو يعود الى عالم الفورمولا واحد لموسم ٢٠٢١ مع فريق رينو         
الآن
الأخبار السابقة الخبر التالي

قريباً جداً، ستحتفل بورشه بمرور ٧٠ عاماً على تسليم أول سيارة

حسان بشور

١٣ أيار / مايو ٢٠٢٠

منذ سبعة عقود وتحديداً في ٢٦ أيار / مايو من العام ١٩٥٠، قامت بورشه بتسليم أول سيارة من صنعها إلى مالكها الجديد في مصنع تسوفنهاوزن. وما زال العملاء حتى يومنا هذا يختارون استلام سياراتهم الجديدة من المصنع لما في ذلك من تقليد عريق وتواصل مع جذور علامة بورشه. وفي الذكرى السنوية لهذا الحدث، أضاف برنامج "استلام السيارات من المصنع" سيارة من طراز تايكان، وهي أول سيارة رياضية كهربائية تنتجها بورشه، إلى قائمة السيارات التي يمكن استلامها مباشرةً من المصنع. وكان برنامج "استلام السيارات من المصنع" قد بدأ مسيرته حين وقف أوتومار دومنيك في الساحة الخارجية للمصنع رقم ١ بتاريخ ٢٦ أيار / مايو ١٩٥٠ لاستلام سيارته التي كانت من طراز ٣٥٦ باللون الرمادي "فيش" وتحمل رقم الطلب ٥٠٠١. وكان دومنيك يبلغ من العمر ٤٣ عاماً عندما استلم سيارته. وقبل بدء مراسم التسليم، جلس أوتومار دومنيك في مقعد الراكب الأمامي في بورشه ٣٥٦ بجانب هربرت لينغه لإجراء اختبار القيادة الأخير. وكان هربرت لينغه قد بدأ تدريبه في شركة "بورشه كي جي" في نيسان /أبريل ١٩٤٣ إذ كان واحداً من أوائل الفنيين الذين تم تعيينهم في شركة بورشه بعد عودة الشركة من مدينة غموند في النمسا إلى شتوتغارت في أواخر عام ١٩٤٩. وما زال استلام السيارات من مصانع بورشه يعتبر تجربة مميزة للعملاء حتى يومنا هذا. ويوضح توبياس دونيفيرت رئيس أعمال استلام السيارات في المصنع وعمليات المبيعات المخصصة قائلاً: " تكمن روعة اللقاء الأول للعملاء بسياراتهم في أنهم لم يروها من قبل. فالعملاء يقررون مواصفات السيارة التي يرغبون فيها لدى مركز بورشه أو بالاستعانة بأحد الاستشاريين في قسم بورشه للتصنيع حسب الطلب في شركة بورشه. وبذلك، فهم يشاهدون ألوان السيارات في الصور أو على اللوحات المخصصة للعرض فقط وبالتالي، فإن العميل لا يرى سيارته التي حدد مواصفاتها بنفسه إلا عند استلامها، مما يجعل اللحظات الأولى من بدء عملية الاستلام استثنائية بكل معنى الكلمة". ويستقبل توبياس دونيفيرت وفريق العمل في مصنع بورشه بتسوفنهاوزن قرابة ٢٠ عميلاً يأتون يومياً لاستلام سياراتهم الجديدة. وفي عام ٢٠١٩، اختار ٢٥٠٠ شخص من مالكي سيارات بورشه استلام سياراتهم مباشرة من المصنع، فيما زار ٣٠٠٠ شخص تقريباً مصنع بورشه الثاني في لايبزيغ. وقبل استلام السيارة، تتم دعوة العملاء للقيام بجولة في المصنع والتعرف على مراحل تصنيع بورشه ٩١١ في تسوفنهاوزن على سبيل المثال، بالإضافة إلى إتاحة الفرصة لهم لزيارة متحف بورشه. ويذكر أن مؤسسة "دومنيك" التي تدير ممتلكاته اليوم، ما زالت تحتفظ بالطلب الأصلي الذي قدمه أوتومار دومنيك والذي يحمل الرقم ٥٠٠١. وتم تقديم الطلب ومتابعته من قبل وكيل فولكس واجن في مدينة هان لأن شركة بورشه لم يكن لديها وكلاء للبيع في ألمانيا آنذاك. ويظهر على الطلب اسم فولكس واجن مشطوباً باليد ومكتوباً بدلاً عنه "بورشه ـ سبورت".

تواصل مع حسان بشور