الآن
11:45  : ناصيف صديقي في منصب المدير الإداري لأسواق إنفينيتي العالمية بدلاً من ماركوس لايث          11:45  : سيم بولوكباسي يفوز بلقب سلسلة فورمولا رينو إي سبورت الإلكترونية          02:00  : أستون مارتن تجهز نفسها للعودة الى سباقات بطولة العالم للتحمل (دبليو إي سي)          02:00  : على الرغم من تأثيرات وباء كوفيد ـ ١٩ السلبية، مبيعات بي ام دبليو من السيارات الكهربائية تسجل إرتفاعاً ملحوظاً          02:01  : كارما المتخصصة بالسيارات الكهربائية تجهز نفسها للتوسع نحو أسواق ألمانيا وسويسرا والنمسا          12:50  : فرناندو ألونسو يعود الى عالم الفورمولا واحد لموسم ٢٠٢١ مع فريق رينو         
الآن
الأخبار السابقة الخبر التالي

بي ام دبليو فئة ٤ ـ ٢٠٢١

حسان بشور

٣ حزيران / يونيو ٢٠٢٠

بسبب العوائق التي فرضها فيروس كورونا في مختلف بقاع العالم، قامت بي ام دبليو البافارية وعلى غرار الكثير من شركات صناعة السيارات الأخرى، بإعتماد الإطلاق الرقمي لسيارتها الجديدة، فئة ٤ التي تنتمي الى نادي سيارات الكوبيه المتوسطة ـ الصغيرة. وتتميز هذه السيارة بتصميم مقدمتها الذي يعتمد على فتحتي التهوئة الطوليتين الكبيرتي الحجم. أما على صعيد التصميمين الجانبي والخلفي، فيبدو أن بي ام دبليو قامت بإعتماد تصميم بتشابه مع سيارات الفاستباك لجهة الزجاج الخلفي الشديد الإنحناء والثابت مع الإبقاء على غطاء قصير لصندوق الأمتعة الخلفي الذي يتميز في الفئات العليا بعاكس هواء مدمج يتوفر بنسخة مصنوعة من ألياف الكربون. وفي الفئات الرياضية من هذه السيارة، ستوفر بسي ام دبليو صوادم بتصميم عدائي شرس للتعبير عن الطابع الرياضي وبالأخص في نسخ "ام سبورت" التي ستنفرد بفتحات إدخال هواء سفلية كبيرة مع عجلات بقياس أكبر تخفي خلفها تعليق بنبض رياضي مع مكابح أكبر حجماً وليستمر هذا التمايز في طراز القمة الذي يحمل تسمية "ام ٤٤٠ آي اكس درايف" والذي تم تعديله لدى فرع ام.
على صعيد المحرك، هناك محرك سداسي الأسطوانات بسعة ٣ ليترات مع توربو بقوة ٣٧٤ حصاناً وعلبة تروس أوتوماتيكية من ٨ نسب يساهم في تسارع من الصفر الى ١٠٠ كلم/س في ٤،٧ ثانية مع سرعة قصوى تبلغ ٢٥٠ كلم/س. وفي الفئات الهجينة، هناك مولد كهربائي بقوة ٤٨ فولت يولد ١١ حصاناً إضافياً، في وقت ستندفع نسخة "٤٢٠ آي" بمحرك من ٤ أسطوانات، سعة ليترين مع توربو بقوة ١٨٤ حصان ترتفع الى ٢٥٨ حصان مع نسخة "٤٣٠ آي" المزودة بدورها بمحرك بسعة ليترين مع توربو أكبر.
ومن ناحيتها، تركز المقصورة على السائق ويبرز فيها نظام المعلوماتية والترفيه (آي درايف ٧،٠) العامل قياسياً بشاشة بقياس ٨،٨ إنش وأخرى بقياس ٥،١ إنش تأخذ لنفسها مكاناً في تجويف العدادات. وهنا يمكن طلب جهاز المعلوماتية والترفيه إضافياً مع شاشة وسطية بقياس ١٠،٣ إنش وشاشة تجويف عدادات بقياس ١٢،٣ إنش.
هذا وستوفر بي ام دبليو وكعادتها النسخة المكشوفة في وقت لاحق من العام الجاري وذلك مع العلم أن سقف هذه السيارة سيكون قماشياً بهدف زيادة حجم التحميل في الخلف. أما "ام ٤" وهي طراز القمة، فيتوقع أن يتم إطلاقها في غضون عام من تاريخه.

تواصل مع حسان بشور