الآن
11:45  : ناصيف صديقي في منصب المدير الإداري لأسواق إنفينيتي العالمية بدلاً من ماركوس لايث          11:45  : سيم بولوكباسي يفوز بلقب سلسلة فورمولا رينو إي سبورت الإلكترونية          02:00  : أستون مارتن تجهز نفسها للعودة الى سباقات بطولة العالم للتحمل (دبليو إي سي)          02:00  : على الرغم من تأثيرات وباء كوفيد ـ ١٩ السلبية، مبيعات بي ام دبليو من السيارات الكهربائية تسجل إرتفاعاً ملحوظاً          02:01  : كارما المتخصصة بالسيارات الكهربائية تجهز نفسها للتوسع نحو أسواق ألمانيا وسويسرا والنمسا          12:50  : فرناندو ألونسو يعود الى عالم الفورمولا واحد لموسم ٢٠٢١ مع فريق رينو         
الآن
الأخبار السابقة الخبر التالي

بنتلي بنتايغا ـ ٢٠٢١

حسان بشور

٢ تموز / يوليو ٢٠٢١

كشفت بنتلي النقاب اليوم عن التفاصيل الخاصة بطراز العام ٢٠٢١ من سيارتها الرياضية المتعددة الاستعمال، بنتايغا التي بيع منها لغاية حينه أكثر من ٢٠ ألف وحدة. ومع طراز العام القادم الذي نال عملية إعهادة تصميم لإنعاش مواقعه في الأسواق، خصوصاً بعد أن مضى على إطلاقه حوالي ٥ أعوام. وأبرز ما تتميز به بنتايغا الجديدة هو مظهرها الديناميكي الذي إنطلق مع الجيل الثالث من كل من كونتيننتال جي تي وفلايينغ سبور الجديدتين. ويمنح التصميم الجريء لـ بنتايغا حضوراً قوياً على الطريق، خصرصاً بعد أن أعيد تصميم كل مكونات واجهتها الأمامية، حيث يتألّق الشبك الأمامي المصفوفي الأكبر والبارز عبر موضعه الأعلى الآن، بينما تسير تقنية مصفوفة المصابيح الأمامية الذكية الجديدة العاملة بتقنية ليد، في سياق تصميم بنتلي الحصري المستوحى من الزجاج الكريستالي. أما المصد الأمامي الأكثر جرأة فيركز على خصائص الأداء التي تتمتّع بها السيارة. كما تم للمرة الأولى تقديم ماسحات مدفأة للزجاج الأمامي تضم أذرعاً رطبة يشمل كل ذراع منها ٢٢ مضخّة لمياه غسل الزجاج. أما في الخلف، فقد خضعت بنتايغا الجديدة لعملية تحول رئيسية، مع إعادة تصميم الأسطح الخلفية بالكامل، بما في ذلك الباب الخلفي الجديد كامل العرض والمصابيح الغلافية، بينما تم نقل موقع لوحة السيارة إلى المصد تاذي ينتهي بمخارج لأنابيب العادم العريضة والمنفصلة. أما زيادة الـ ٢٠ ملم التي نالها المحور الخلفي، فتمنح مزايا ديناميكية وتضع العجلات ضمن أقواسها لتحسين وقفة السيارة. بدورها، تتمتع العجلات نفسها بتصميم جديد وفريد خاص بسيارة بنتايغا.
في الداخل، خضعت المقصورة لعدة تعديلات منها الكونسول الوسطي الجديد وعجلة القيادة وزخارف الأبواب والمقاعد الجديدة التي باتت متوفرة مع ميزة التهوية للمقعد الخلفي المخصص لـ ٣ ركاب والذي يمكن طلبه على شكل مقعدين منفصلين بكونسول أنيق، أو بخيار ثلاث صفوف مقاعد لـ ٧ ركاب. وقد تمت زيادة المساحة المتوفرة للأرجل في الخلف بمقدار ١٠٠ ملم وفقاً لنمط تصميم المقاعد. ويندمج نظام معلوماتي ترفيهي من الجيل القادم بسلاسة ضمن لوحة القيادة من خلال شاشة بقياس ١٠،٩ إنش يمكن تخصيص ما تعرضه وفقاً لرغبة السائق. أما النظام الموسيقي، فيتوفر بخياري "سيغنتشر أوديو" و"نيم" الاختياري الذي يضم ما لا يقل عن ٢٠ مكبّراً للصوت. ويحتوي نظام الملاحة الجديد بالكامل على أحدث التجهيزات والبرمجيات مع الخرائط العاملة عبر الأقمار الصناعية، وميّزة البحث عبر الإنترنت وغيرها من الخصائص المميّزة الأخرى. وتتوفر ميزتا "أپل كار پلاي" ،أندرويد أوتو"، إلى جانب النظام السلكي الحالي. ويستفيد ركاب المقاعد الخلفية من طرح شاشة لمس لوحية جديدة مشابهة لتلك التي تتوفر لـ "فلايينغ سبور" وهي أكبر حجماً وتعمل بالتحكم عن بعد. كما جرى تحسين سبل الاتصال ضمن السيارة بشكل أفضل، مع وجود منافذ "يو اس بي ـ سي" للبيانات وشاحن لاسلكي للهاتف كتجهيزات قياسية. ويمكن طلب المقصورة مع تلبيسات من الألومنيوم الداكن المصقول بنمط ماسي.
وسوف يتم إطلاق بنتايغا مع محرك "في ٨" سعة ٤ ليترات مع توربو مزدوج بقوة ٥٤٢ حصان و٧٧٠ نيوتن متر من عزم الدوران. ومع علبة التروس الأوتوماتيكية ذات النسب الثماني، تتسارع بنتايغا "في ٨" من الصفر الى ١٠٠ كلم/س في ٤،٥ ثانية لتصل بعدها الى سرعتها القصوى البالغة ٢٩٠ كلم/س. أما نسخة "سبيد" بمحرك "دبليو ١٢"، فستتوفر في وقت لاحق من العام الجاري.

تواصل مع حسان بشور