الآن
11:45  : ناصيف صديقي في منصب المدير الإداري لأسواق إنفينيتي العالمية بدلاً من ماركوس لايث          11:45  : سيم بولوكباسي يفوز بلقب سلسلة فورمولا رينو إي سبورت الإلكترونية          02:00  : أستون مارتن تجهز نفسها للعودة الى سباقات بطولة العالم للتحمل (دبليو إي سي)          02:00  : على الرغم من تأثيرات وباء كوفيد ـ ١٩ السلبية، مبيعات بي ام دبليو من السيارات الكهربائية تسجل إرتفاعاً ملحوظاً          02:01  : كارما المتخصصة بالسيارات الكهربائية تجهز نفسها للتوسع نحو أسواق ألمانيا وسويسرا والنمسا          12:50  : فرناندو ألونسو يعود الى عالم الفورمولا واحد لموسم ٢٠٢١ مع فريق رينو         
الآن
الأخبار السابقة الخبر التالي

إطلاق جينيسيس جي ٨٠ الجديدة كلياً

حسان بشور

٣٠ آذار / مارس ٢٠٢٠

أطلقت جينيسيس اليوم الجيل الثالث من سيارتها السيدان الأكبر حجماً والتي تم تزويدها بكل ما يتوفر من وسائل الراحة والترف، بطريقة إلكترونية في مختلف الأسواق العالمية. ويعود السبب بالإطلاق الإلكتروني لـ "جي ٨٠" الى الإجراءات التي تتخذها معظم دول العالم لناحية التباعد الإجتماعي العادف الى الحد من إنتشار وباء كورونا المستجد. ومن الخارج، لن نستفيض بشرح نفاصيل هذه السيارة التصميمية وسنترك المهمة للصور المرفقة التي تعطي هذه السيارة حقها لناحية شخصيتها المستقلة وخطوطها الإبداعية التي توفر لها حضوراً مميزاً وتمكن الجميع من التعرف الى هويتها وبالأخص في الأمام حيث الشبك الذي يميز كل سيارات جينينسيس الجديدة. أما في الداخل، فتتألق لوحة القيادة بفتحات لإخراج هواء المكيف تتميز بسماكتها الرقيقة وإمتدادها على طول اللوحة التي يبدو أن جينيسيس قررت خفض عدد مفاتيح التشغيل الحقيقية فيها الى أدنى حد والاستعاضة عن ذلك بمفاتيح تعمل باللمس من خلال شاشات إلكترونية. وفي سياق الكلام عن الشاشات، جرى تزويد لوحة القيادة بتجويف عدادات هو عبارة عن شاشة بقياس ١٢،٣ إنش أضيف اليها شاشة وسطية بقياس ١٤،٥ إنش تم تخصيصها للنظام المعلوماتي ـ الترفيهي ـ الموسيقي ـ الملاحي. وفي المقصورة، تمت زيادة المساحات الداخلية المخصصة للرؤوس والأقدام كما جرى تلبيس المقصورة بالجلود الفاخرة والأخشاب المصقولة التي رفعت من مستويات الراحة والفخامة. ولدفع "جي ٨٠" التي ستتوفر باندفاع خلفي أو رباعي، قررت جينيسيس توفير خيار بين ٣ محركات أحدها يعمل بالديزل ويتألف من ٤ أسطوانات بسعة ٢،٢ ليتر وقوة ٢١٠ أحصنة. أما المحركين الآخرين اللذين سيتوفران في منطقتنا، فيعملان على البنزين ويعتمد أولهما على مبدأ الأسطوانات الأربع المتتالية، سعة ٢،٥ ليتر مع توربو بقوة ٣٠٤ أحصنة مع ٤٢١،٦ نيوتن متر من العزم. أما المحرك البنزيني الثاني، فهو بسعة ٣،٥ ليتر موزعة على ٦ أسطوانات بشكل V. ويعمل هذا المحرك المزود بتوربو أيضاً على توليد قوة ٣٨٠ حصان تترافق مع عزم دوران تبلغ حدوده القصوى ٥٢٩،٥ نيوتن متر. وعلى صعيد التجهيزات، تتوفر "جي ٨٠" التي تتحلى على التوالي بـ ٤٩٩،٥ و١٩٢،٥ و١٤٦،٥ و٣٠١ سم لكل من طولها وعرضها وإرتفاعها وطول قاعدة عجلاتها، مع عدد كبير من التجهيزات المساعدة للسائق والتي تشكل خطوات أولية للتقنيات التي ستعتمد لاحقاً في السيارات ذاتية القيادة ومنها جهازا مساعد القيادة على الطرقات السريعة. التحكم النشط والذكي بالسرعة، نظام ذكي يراقب أسلوب قيادة السائق ويتعلم منه، جهاز يحرك مقعد الراكب بجانب السائق بطريقة أوتوماتيكية الى وضعية الزمان في حال تعرض السيارة لحادث ما، نظام المساعدة في تجنب الحوادث، جهاز لمراقبة الزوايا الميتة التي لا يمكن رؤيتها بمرايا السيارة، إضافة الى ١٠ أكياس هواء

تواصل مع حسان بشور