الآن
11:45  : ناصيف صديقي في منصب المدير الإداري لأسواق إنفينيتي العالمية بدلاً من ماركوس لايث          11:45  : سيم بولوكباسي يفوز بلقب سلسلة فورمولا رينو إي سبورت الإلكترونية          02:00  : أستون مارتن تجهز نفسها للعودة الى سباقات بطولة العالم للتحمل (دبليو إي سي)          02:00  : على الرغم من تأثيرات وباء كوفيد ـ ١٩ السلبية، مبيعات بي ام دبليو من السيارات الكهربائية تسجل إرتفاعاً ملحوظاً          02:01  : كارما المتخصصة بالسيارات الكهربائية تجهز نفسها للتوسع نحو أسواق ألمانيا وسويسرا والنمسا          12:50  : فرناندو ألونسو يعود الى عالم الفورمولا واحد لموسم ٢٠٢١ مع فريق رينو         
الآن
السيارة السابقة السيارة اللاحقة

ايه ام جي جي تي 2019

ملخص عن السيارة

٢ كانون الأول / ديسمبر ٢٠١٩

لعام ٢٠١٩، قررت مرسيدس أن تخضع سيارتها ايه ام جي جي تي الى عملية إنعاش تصميمية شملت التصميم الخارجي ومقصورة الركاب. فمن الخارج، قد لا يجد المستهلك العادي أي فروقات بين بين طراز العام ٢٠١٩ والطرازات السابقة ولكن عشاق هذه السيارة سيجدون أن مصابيح أمامية ذات تصميم جديد، مصابيح خلفية دكنة اللون، ناشر هواء خلفي مختلف قليلاً عن ناشر الهواء في طرازات السنوات السابقة، مخارج عادم جديدة وخيارات جديدة على صعيد العجلات المعدنية المتوفرة للسيارة. أما في الداخل حيث التغيرات الأبرز، فقد إستبدلت ايه ام جي العدادات التقليدية بشاشة بقياس ١٢،٣ إنش تحتوي على عدادات رقمية. وشأنها لباقي سيارات مرسيدس، يمكن تبديل طريقة عرض الشاشة بين مفهومي العرض الكلاسيكي والرياضي ولكن جي تي الجديدة تضيف اليهما مفهوم عرض سوبر رياضي تبدر فيه مصابيح تنبيه خاصة لإعلام السائق الرياضي بالتوقيت الأمثل لتبديل نسب علبة التروس السبعة التي تعمل بقابض فاصل مزدوج. أما في أعلى الكونسول الوسطي، فقد تم تثبيت شاشة بقياس ١٠،٢٥ إنش، 

في وقت نالت كل نسخ جي تي مقوداً ذو قسم سفلي مسطح مع مفاتيح في المقابض الأفقية للمقود تم تخصيص الأيمن والدائري منها لجهاز اختيار أسلوب القيادة وهو ذو تصميم مشابه لذلك الذي يتواجد في سيارات فيراري وبورشه. أما على الجهة اليسرى من المقود، فقد تم وضع مفتاحين يمكن برمجتهما لاختيار أي من معايير عمل ايه ام جي. أما اللمفاتيح الموجودة في الكونسول الوسطي الأفقي والتي تتحكم بمعايير علبة التروس، الشاسي، التحكم بالتماسك، هدير العادم، وضعية الجناح الخلفي وتشغيل المحرك، فلا تزال تعمل كمفاتيح تشغيل ولكنها باتت عبارة عن شاشات تي اف تي ال سي دي ملونة. أما على الصعيد الميكانيكي، فالتغيرات قليلة للغاية ولكن مرسيدس عدلت النظام التشغيلي الذي يتحكم بديناميكيات السيارة التي باتت قادرة على مراقبة كل معطيات القيادة وتوقع خطوة السائق التالية والتجهيز لها وهذا ما رفع من مستويات التماسك ولذة القيادة في الطرقات الملتوية. وعلى صعيد المحرك، فهو من نادي في ٨ سعة ٤،٠ ليتر مع توربو مزدوج يرفع القوة الى ٤٦٩ حصان يمكن معها التسارع الى ٩٨ كلم/س في ٣،٩ ثانية.

ما يجب معرفته
جسم السيارة سوبر رياضية هجينة
المحرك (الشكل / السعة) في ٨ / ٤،٠ ليتر
القوة القصوى ٤٦٩ حصان / ٦٠٠٠ دد
عزم الدوران ٦٣٠ نيوتن متر / ١٧٠٠ ـ ٦٠٠٠ دد
الدفع وعلبة التروس (النسب) خلفي ـ أوتوماتيكية (٧)
طول / عرض / إرتفاع ٣٦٦ / ١٩٣،٨ / ١٢٨،٩ سم
قياس العجلات / الإطارات ١٩ / ٢٥٥ – ٣٥ للأمام و٢٠ / ٢٩٥ ـ ٢٠ للخلف
الوزن فارغة ١٦١٥ كلغ
السرعة القصوى ٣٠٤ كلم/س
من صفر الى ١٠٠ كلم/س ٤،٠ ثانية
محركات أخرى (الشكل / السعة / القوة) في ٨ / ٤،٠ ليتر / ٥٧٧ (جي تي آر برو)

للمزيد من الصور

سجل مجاناً

لقراءة التجربة الكاملة

إشترك في مجلة سبور اوتو الالكترونية

تواصل مع حسان بشور