الآن
11:45  : ناصيف صديقي في منصب المدير الإداري لأسواق إنفينيتي العالمية بدلاً من ماركوس لايث          11:45  : سيم بولوكباسي يفوز بلقب سلسلة فورمولا رينو إي سبورت الإلكترونية          02:00  : أستون مارتن تجهز نفسها للعودة الى سباقات بطولة العالم للتحمل (دبليو إي سي)          02:00  : على الرغم من تأثيرات وباء كوفيد ـ ١٩ السلبية، مبيعات بي ام دبليو من السيارات الكهربائية تسجل إرتفاعاً ملحوظاً          02:01  : كارما المتخصصة بالسيارات الكهربائية تجهز نفسها للتوسع نحو أسواق ألمانيا وسويسرا والنمسا          12:50  : فرناندو ألونسو يعود الى عالم الفورمولا واحد لموسم ٢٠٢١ مع فريق رينو         
الآن

أوبل

على الرغم من أنّها شركة أوروبيّة المنشأ، إلا أنّها تُعتبر حاليًا أميركيّة الهوا ـ إذا جاز التعبير، نتيجة إنضمامها إلى مجموعة «جنرال موتورز» الأميركيّة، لتمثّل خط إنتاج مميّز يجمع بين الأفكار والتقنيّات والشخصيّة الأميركيّة والأوروبيّة في آن واحد. لكنّ شركة أوبل هي أساسًا ألمانيّة، وجذورها تعود إلى العام 1862، عندما قام آدام أوبل بتأسيس شركة لصناعة آلات الحياكة قبل أن يوسّع إنتاجها في العام 1886 لتشمل الدرّاجات الهوائيّة. وبالنسبة إلى إلتحاقها بمجموعة جنرال موتورز الأميركيّة فهو قديم بدوره، ويعود إلى العام 1929 عندما إستحوذت المجموعة الأميركيّة العملاقة على حصّة كبيرة من أسهم أوبل قبل أن تضع يدها عليها كليًا في العام 1931. ولسيارات أوبل طرازات رديفة تُباع بإسم فوكسهول في الأسواق الأميركيّة. وفي تاريخ أوبل الحديث، قامت في العام 1997، بتأسيس فرع «أو.بي.سي» لتطوير سيارات رياضيّة بأداء عال. من جهة أخرى، برز تحالفها مع مجموعة «بي.أس.آي» الفرسيّة إعتبارًا من العام 2012 بهدف إنتاج مكوّنات مُشتركة لخفض الكلفة الصناعيّة.