الآن
11:45  : ناصيف صديقي في منصب المدير الإداري لأسواق إنفينيتي العالمية بدلاً من ماركوس لايث          11:45  : سيم بولوكباسي يفوز بلقب سلسلة فورمولا رينو إي سبورت الإلكترونية          02:00  : أستون مارتن تجهز نفسها للعودة الى سباقات بطولة العالم للتحمل (دبليو إي سي)          02:00  : على الرغم من تأثيرات وباء كوفيد ـ ١٩ السلبية، مبيعات بي ام دبليو من السيارات الكهربائية تسجل إرتفاعاً ملحوظاً          02:01  : كارما المتخصصة بالسيارات الكهربائية تجهز نفسها للتوسع نحو أسواق ألمانيا وسويسرا والنمسا          12:50  : فرناندو ألونسو يعود الى عالم الفورمولا واحد لموسم ٢٠٢١ مع فريق رينو         
الآن

أستون مارتن

في العام 1913، تأسّست شركة أستون مارتن البريطانيّة المتخصّصة بإنتاج سيارات عالية الأداء، على يد كل من ليونيل مارتن وروبير بامفورد. وكان الهدف من سيارات أستون مارتن منافسة بنتلي، وأوّل سيارة حملت إسم الشركة وشعارها كانت قادرة على الوصول إلى سرعة قصوى تبلغ 115 كلم/س. وبعد كل من الحربين العالميّتين، كانت أستون مارتن تُعوّل على تدخّل شخصيّات ثريّة للنهوض مُجدًّدًا، علمًا أنّ ملكيتها تبدّلت بين أكثـر من إسم مراًرًا وتكرارًا. وإضافة إلى تقديمها طرازات رياضيّة سريعة، نافست أستون مارتن على حلبات السباق. وتُعتبر حقبة ثمانينات وتسعينات القرن الماضي مُثمرة على صعيد تعدّد الطرازات الناجحة المُنتجة. وبين العامين 1987 و2007، كانت بعهدة شركة فورد للسيارات، قبل أن تستقلّ مُجدّدًا إعتبارًا من العام 2007 تحت إسم أستون مارتن لاغوندا. وفي نهاية العام 2013 وبالتزامن مع إحتفالها بالذكرى المئويّة الأولى لانطلاقها، وقّعت إتفاقًا لتطوير المحركات مع «دايملر» التي إستحوذت في المُقابل على 5 بالمئة من أسهمها.