الآن
11:45  : ناصيف صديقي في منصب المدير الإداري لأسواق إنفينيتي العالمية بدلاً من ماركوس لايث          11:45  : سيم بولوكباسي يفوز بلقب سلسلة فورمولا رينو إي سبورت الإلكترونية          02:00  : أستون مارتن تجهز نفسها للعودة الى سباقات بطولة العالم للتحمل (دبليو إي سي)          02:00  : على الرغم من تأثيرات وباء كوفيد ـ ١٩ السلبية، مبيعات بي ام دبليو من السيارات الكهربائية تسجل إرتفاعاً ملحوظاً          02:01  : كارما المتخصصة بالسيارات الكهربائية تجهز نفسها للتوسع نحو أسواق ألمانيا وسويسرا والنمسا          12:50  : فرناندو ألونسو يعود الى عالم الفورمولا واحد لموسم ٢٠٢١ مع فريق رينو         
الآن

أودي

إنطلاقة شركة أودي الألمانيّة تعود إلى بدايات القرن الماضي، وتحديدًا إلى العام 1910، علمًا أنّ تعدّد الأطراف المعنيّين بهذه الإنطلاقة قاد إلى تأسيس إتحاد بإسم «أوتو أونيون» في العام 1932، يجمع بين أربع شركات، ما يُفسّر الحلقات الأربع المتداخلة التي تزيّن سيارات أودي. وبعد نهاية الحرب العالمية الثانية، وبعد تعرّض أودي لضربة إقتصاديّة موجعة جدًا، تمّ نقل ما تبقّى من هذه الشركة من ألمانيا الشرقية إلى ألمانيا الغربيّة (في ذلك الحين) ومعاودة عمليّات الإنتاج. وبين العامين 1958 و1959 إستحوذت شركة «دايملر بنز» (في حينه) على كامل حصّص «أوتو أونيون»، قبل أن تدخل «فولكس واجن» على الخط عبر شراء 50 بالمئة من الأسهم في العام 1964، لترفع حصّتها إلى مئة في المئة بعد فترة زمنيّة قصيرة جدًا. وإعتبارًا من العام 1969 صارت أودي موجودة كشركة مُستقلّة تنافس في قطاع السيارات السياحيّة المترفة. وهي تميّزت بنظام الدفع بالعجلات الأربع بإسم «كواترو» إعتبارًا من ثمانينات القرن الماضي، ثم بالهياكل الخفيفة المصنوعة من الألومنيوم إعتبارًا من تسعينات القرن الماضي، وأنظمة إضاءة نهاريّة «ليد» إعتبارًا من العام 2005. وفي العقدين الأخيرين نمت مبيعات أودي بشكل كبير وباتت تستفيد من مجموعة واسعة من السيارات الرياضيّة تحت تسميات «أس» و«آر» و«آر.أس».