الآن
11:45  : ناصيف صديقي في منصب المدير الإداري لأسواق إنفينيتي العالمية بدلاً من ماركوس لايث          11:45  : سيم بولوكباسي يفوز بلقب سلسلة فورمولا رينو إي سبورت الإلكترونية          02:00  : أستون مارتن تجهز نفسها للعودة الى سباقات بطولة العالم للتحمل (دبليو إي سي)          02:00  : على الرغم من تأثيرات وباء كوفيد ـ ١٩ السلبية، مبيعات بي ام دبليو من السيارات الكهربائية تسجل إرتفاعاً ملحوظاً          02:01  : كارما المتخصصة بالسيارات الكهربائية تجهز نفسها للتوسع نحو أسواق ألمانيا وسويسرا والنمسا          12:50  : فرناندو ألونسو يعود الى عالم الفورمولا واحد لموسم ٢٠٢١ مع فريق رينو         
الآن

مرسيدس

في العام 1967، أبصرت شركة "آي.أم.جي" النور بمُبادرة من جانب مرسيدس. وقد تمركزت هذه الشركة الناشئة في "بورغستال" قرب "شتوتغارت"، وكان نشاطها الإنتاجي الرئيس يتمثّل بتصميم محرّكات السباق وبتجربتها. لكن وبسرعة قياسيّة جرى إنشاء فرع خاص لتعديل سيارات مرسيدس، ونقل المهمّة الصناعية والهندسية إلى "أفالتيرباخ". والتحسينات التي جرى طلبها من "آي.أم.جي" تركّزت على زيادة حجم المحرّكات، وعلى تطوير وتعديل مكوّناتها. وفي العام 1990، وقّعت الشركة إتفاق تعاون رسميًا مع مرسيدس، الأمر الذي جعل "آي.أم.جي" المُحضّر الرسمي لهذا الصانع، وباتت سيارات "مرسيدس – آي.أم.جي" تُباع منذ ذلك الوقت عبر شبكة الوكلاء الرسميّة لعلامة "النجمة الثلاثيّة". وإنعكس هذا الأمر إيجابا على مُستوى المبيعات التي إرتفعت بشكل مُضطرد وواضح. وفي العام 2005، أعادت "دايملر" التي كانت قد تخلّت عن "كرايسلر" في حينه، شراء كل أسهم "آي.أم.جي" الأمر الذي قاد إلى تأسيس "مرسيدس – آي.أم.جي جي.أم.بي.أتش". وفي العام 2009، طوّرت هذه الشركة أوّل طراز من إنتاجها بشكل كامل، ونقصد مرسيدس – آي.أم.جي أس.أل.أس التي أثارت الإهتمام بأبوابها المُجنّحة. وفي عصرنا الحالي، عمليًا كل سيارات مرسيدس لها الحق بواحدة أو بأكثر من فئة من طرازات "آي.أم.جي"، علمًا أنّ "آي.أم.جي" تُقدّم بعض الطرازات والفئات المُحدّدة، الأمر الذي يرفع عدد طرازات "آي.أم.جي" المعروضة للتسويق إلى أكثر من 20، بينما عدد الفئات المُختلفة يتمحور حول الرقم 40. ومنذ العام 2013، يسير فرع "آي.أم.جي" الرياضي بخطوات ثابتة إلى الأمام، حيث إرتفعت مبيعاته من 30000 وحدة قبل سنوات قليلة إلى 100000 وحدة في العام 2016.